أزمة الغش في التعليم والجامعات في بريطانيا

education ukمع انطلاقة عام 2016م، تم نشر تقرير جديد عن حالات الغش في التعليم الجامعي البريطاني واسمته صحيفة التايمز “أزمة الغش في الجامعات البريطانية” بعد تزايد التقارير والحالات منذ عام ٢٠٠٨م عندما حذرت بي بي سي من الغش وتجارة كتابة الواجبات والأبحاث ورسائل الماجستير والدكتوراة بين الطلاب وخاصة الاجانب من خارج الاتحاد الأوروبي.
 

تقرير التايمز يبين انه تم اكتشاف وتسجيل حوالي 50،000 حالة غش بين طلاب الجامعات على مدى السنوات الثلاث الماضية، ونسبة الغش بين الطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي تزيد بنسبة ٤ مرات عن طلاب الاتحاد الأوروبي، علما بأنه تم طرد 400 طالب من الجامعات بسبب الغش.
 
حسب تقرير صحيفة التايمز، التي حصلت على الأرقام والمعلومات من مصادر حكومية في بريطانيا، والتي شملت بيانات 129 من جامعات بريطانيا على مدى السنوات الثلاث الماضية، نسبة الطلاب من خارج الاتحاد الأوروبي تعادل 35٪ من الحالات المكتشفة في 129 جامعة، ونسبة الطلاب الاجانب من خارج الاتحاد الأوروبي مقارنة بعدد الطلاب الإجمالي في بريطانيا تمثل 12%.
 
في جامعة كوين ماري لندن Queen Mary University of London، نسبة 75% من حالات الغش المسجلة لطلاب الدراسات العليا كانت لطلاب من دول خارج الاتحاد الأوروبي، ثلثهم من الصين. في جامعة ستافوردشاير Staffordshire، الأرقام تشير الى أن أكثر من نصف الطلاب التي تم العثور عليهم بحالات الغش من دول خارج الاتحاد الأوروبي.
 
consultantمخاوف الجامعات البريطانية من الغش تكون بين انتحال الشخصيات والنسخ واللصق plagiarism و الأكثر شيوعا هو التعاون مع مكاتب وشخصيات تساعد الطلاب في الحصول على مقالات ورسائل دكتوراة وماجستير مكتوبة حسب الطلب مقابل اسعار تتراوح بين 200£-3000£ للواجبات والمشاريع الفصلية و 10£ إلى 20،000£ للحصول على رسائل الماجستير والدكتوراة لعدد 80000 كلمة. تصل ارباح كل شركة مختصة في كتابة ومساعدة الطلاب في الغش بين 160,000$ – 500,000$ في السنة الواحدة.
 
essays-consultant في تقرير فيديو خفي لصحيفة الميرور Mirror البريطانية اشارت لتنامي الظاهرة وان هناك لما يقرب الى 100,000 طالب سنويا يستخدم هذه المكاتب للمساعدة في الغش والحصول على مقالات ووجبات ورسائل علمية جاهزة تقدم للطلاب والطالبات في جامعات مختلفة وعريقة ومنها كلية لندن للاقتصاد London School Of Economics.
 
 
harvard
الغش اللاخلاقي ليس فقط في جامعات بريطانيا بل ينتشر بين جامعات العالم المختلفه بما فيها استراليا وأمريكا بين انتحال الشخصيات، دخول شخصيات اختبار للغير بمقابل مالي، النسخ واللصق ومكاتب تقديم خدمات الكتابه. جامعة هارفارد Harvard العريقة لم تسلم من فضيحة الغش بين الطلاب مما اضطرها لفصل 125 طالب.
وتزداد مخاوف التعليم البريطاني من تنمامي “ثقافة الغش” بين الطلاب وخاصة الطلاب الأجانب (تقل بين دول الاتحاد الأوروبي وتكثر بين الدول الاخرى) والتي تشكل تهديدا لسلامة وسمعة “العلامة التجارية Brand of Higher Education” الدولية للتعليم العالي البريطاني.
 
 
هنا الجامعات الخمس البريطانية الأكثر من حيث حالات الغش والمسجلة رسميا بين الطلاب وفقا لبيانات صحيفة التايمز:
 
سجلت جامعة كينت البريطانية التي تقع في كانتربري بالقرب من الكنيسة الكاتدرائية الشهيرة 1947 حالة غش، منها حالة شهيرة لأنتحال شخصية لقيام شخص واحد بالاختبار عن خمسة طلاب أخرين.
 
 
 
University_of_Westminster
سجلت جامعة ويستمنستر 1933 حالة غش، وهي واحدة من الجامعات ال 11 التي كان فيها 1000 أو أكثر لحالات غش اكتشفت رسميا خلال الثلاثة السنوات الماضية.
 
 
 
 
 سجلت جامعة شرق لندن 1828 غش. حتى شهر أكتوبر 2015 يدرس في الجامعة أكثر من 19،000 طالب من 120 دولة.
 
 
 
 
sheffield-hallam-university
 
سجلت جامعة شيفيلد هالام 1740 حالة غش، معظمها باستخدام شركات وخدمات وأفراد يقدموا الأبحاث والواجبات ورسائل الماجستير والدكتوراة جاهزة للطلاب نيابة عنهم خاصة الطلاب الأغنياء.

 

سجلت جامعة أوكسفورد بروكس 1711 حالة غش، بعضها ما يسمى plagiarism النسخ واللصق، والنوع الاخر من الغش والآخذ في الازدياد هو باستخدام شركات وخدمات وأفراد يقدموا الأبحاث والواجبات ورسائل الماجستير والدكتوراة جاهزة للطلاب.
 
 
وكما أشرت سابقا في مقال نافذة رآي “لا تكون الحلقه الأضعف في التنافسية وبناء الاقتصاد المعرفي” يجب ان يعي الطلاب، خاصة الدارسين في دول خارجية على حسابهم الخاص او المبتعثين من كل دول العالم واخص اخواني في بلدي السعودية ودول الخليج، أن الابتعاث هو احد اهم مناهل العلم وطلب الخبرات لنتمكن من اضافة ميزة تنافسية لبلدنا في مصاف الدول المتقدمة.
ليكون ذلك لابد ان يكون جزء من منظومتنا الفكرية التعّلم والتجربة كمبدأ يقودنا للحصول على الشهادة العلمية. ثق في نفسك وقدراتك ولا تكون الحلقه الأضعف في التنافسية وبناء الاقتصاد المعرفي لمستقبل بلدك والأجيال القادمة.
 
 
 

Comments are closed.

  • Facebook
  • LinkedIn
  • Twitter
  • Flickr
  • YouTube
Please Fill Out The YT (Youtube) Slider Configuration First